Suivez nous!

Dernier Numéro

design by Studio4u
And Patrick Habis

L’Orient face à la politique des puissances// بين العداء للغرب ومقاومة سياساته

Burhan Ghalioun:
13 شباط (فبراير) 2008
فوجئت الحكومات العربية جميعا بالتغيير الذي طرأ على استراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الاوسط بعد احداث 11 سبتمبر 2001. ونظر معظمها إلى إصرار واشنطن على القيام بإصلاحات سياسية واجتماعية لضمان الاستقرار على المدى الطويل،على أنه خطأ جسيم ليس من منظور مصالحها فحسب وإنما من منظور مصالح الولايات المتحدة نفسها. فهو الطريق المباشر نحو زعزعة الاستقرار وربما زوال الأنظمة نفسها. وهكذا لم تتردد الحكومات العربية، بالرغم مما يحمله ذلك من مخاطر على مستقبلها، في إظهار الاختلاف مع واشنطن، والعمل على ثني هذه الأخيرة عن موقفها. فلم يكن الأمر يتعلق بمصالح جزئية تعني الدولة ككل أو المجتمع وإنما بمصير الحكومات والنظم القائمة بأكملهما. وفي أقل من سنتين نجحت الحكومات العربية، من دون القيام بأي تغيير، في إقناع واشنطن بأن مشاريع الاصلاح الطموحة ليست في صالح أحد، لا حكومات الشرق الأوسط ولا الولايات المتحدة. ومع التهدئة الأمنية الحاصلة في العراق وإطلاق مفاوضات جديدة للسلام من أنابوليس، رجعت المياة إلى مجاريها أو تكاد.

Retrouvez une traduction de l’article sur le site Info Palestine

PDF - 26.3 كيلوبايت